فن

شذى: بين البهجة والتمرد… رحلة فنية تحمل صوت المرأة وتحديات الزمان

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

6073299

في عالم الفن والغناء، تبرز شذى كواحدة من الشخصيات الفنية البارزة التي تحمل رسالة واضحة وصوتًا قويًا يعبر عن تجارب الحياة وتحدياتها. تعتمد أغانيها غالبًا على دعوة للبهجة والتفاؤل، مع لمسات من التمرد والتحدي ضد الظروف القاسية والقيم الجامدة.

طرح أغنية “اخلع”:

تمثلت أحدث أغنيات شذى في أغنية “اخلع”، التي أبدعتها بالتعاون مع الملحن مصطفى إبراهيم وكاتب الكلمات محمود كلازا، وتوزيع الموسيقى لرامي نوار. وقد وجدت الأغنية تفاعلًا إيجابيًا من الجمهور، الذي أبدى إعجابه بالكلمات الجريئة والأداء المميز.

رسالة الأغاني:

تتسم أغاني شذى بالتمرد والتحدي، حيث تعبر عن قوة المرأة وحقها في التعبير عن آرائها ومشاعرها. تركز بعض أعمالها على استفزاز الرجل وتحديه، مع توجيه رسائل تشجيعية وملهمة للمرأة لتحقيق أهدافها وتحقيق النجاح في مختلف المجالات.

تجربة التمثيل:

رغم تألقها في مجال الغناء، إلا أن تجربة شذى في التمثيل لم تترك بصمة بارزة. ومع ذلك، فإنها مستعدة للعودة لهذا المجال بشروط، وذلك لتقديم أدوار تلائم قدراتها الفنية وتحقق تطلعاتها الفنية.

* هل تميلين لتلك النوعية؟

– هناك تنوع كبير في موضوعات أغنياتي خلال مشواري لكنّي أؤمن بأن الجمهور بحاجة للفرح والبهجة والسرور والتفاؤل خاصة في ظل الظروف والأحداث والأخبار الصعبة التي نتلقاها يومياً، لذلك نحتاج إلى جرعة مكثفة من الطاقة الإيجابية حتى تمضي الأيام ورسالة الفن أن يخفف عن الناس.

* هل في رصيدك ما يتذكره لك الجمهور ويطلبه منك في حفلاتك؟

– الحمد لله عندي رصيد قوي والجمهور يعرف لي أغنيات عديدة مثل «ليالي الشوق»،«قلبي داب»،«طول ليلي»،«اسكت»،«مقلوبة حياتي»، «اشتغاله»، «الليالي» وغيرها والحمد لله.

* هل يمكن أن تفكري في تقديم أغنيات بلهجات عربية أخرى غير المصرية؟

– أتمنى ذلك حتى أصل لجمهور أكثر وأوسع على مستوى الوطن العربي، وأكثر اللهجات التي من الممكن أن أتحمس لتقديمها هي اللهجة الخليجية، خاصة أنني ولدت في السعودية، وتربيت وعشت طفولتي هناك.

ماذا يمكن أن يشجعك للعودة مرة أخرى إلى التمثيل؟

– أتمنى ذلك، لكن للأسف عروض التمثيل التي تقدم لي ليست بمستوى جيد حتى أقبل المشاركة فيها ولا أجدها تضيف لي، أُريد العودة من خلال عمل قوي يضيف لي ويخدمني كمطربة، وللأسف أرى أن تجاربي السابقة لم تكن موفقة باستثناء فيلم «الجراج» الذي ظهرت فيه في طفولتي، يليه مسلسل «بدر وبدرية» وعلى كل حال تركيزي الأول في التمثيل.

* أين أنت من الحفلات العامة في الأوبرا وحفلات مواسم الرياض الترفيهية الأخيرة؟

– أشارك في حفلات كثيرة عامة في الجامعات والأندية لكني للأسف لا يعرض عليّ المشاركة في حفلات دار الأوبرا المصرية وإن كنت أعتبر نفسي ابنة الأوبرا كذلك لم يتم دعوتي حتى الآن لموسم الرياض وبكل تأكيد أتشرف أن أغني في المملكة وهي بلدي الثاني لأني مواليد مدينة الدمام وأطمح لأقابل الجمهور السعودي.

* ما الذي ينتظره منك جمهورك في المرحلة المقبلة؟

– هناك العديد من المشروعات الفنية الجديدة لكن أقربها أغنية جديدة من كلمات محمود كلازا وألحان كريم نيازي وتوزيع أحمد عبد السلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى