اقتصاد

“ستراتا” تسلم أكثر من 85 ألف قطعة من أجزاء هياكل الطائرات حول العالم

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

سارة المعمري، مدير مكتب إدارة المشروعات في شركة “ستراتا للتصنيع”، أكدت نجاح الشركة في تسليم 6067 شحنة، تشمل أجزاء هياكل الطائرات الرئيسية والثانوية، بإجمالي 85,734 قطعة منذ تأسيسها في عام 2010 حتى نهاية أبريل/نيسان الماضي.

تعتبر “ستراتا” شركة متخصصة في تصنيع المواد المركبة المتقدمة في دولة الإمارات، وهي مملوكة بالكامل لشركة “مبادلة” للاستثمار.

إنجازات “ستراتا”

  • تم تسليم جميع الأجزاء التي صنعتها “ستراتا”، والتي تحمل علامة “صُنع بفخر في دولة الإمارات”، لشركات الطيران الكبرى في جميع أنحاء العالم مثل بوينغ، وإيرباص، وليوناردو، وبيلاتوس.
  • خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، تم تسليم نحو 165 شحنة تحتوي على 2498 قطعة لمختلف العملاء العالميين.
  • خلال العام الماضي، تم تسليم 773 شحنة تحتوي على 7880 قطعة.

تعزيز الصناعة الإماراتية

تشير هذه الإنجازات إلى الدور البارز الذي تلعبه “ستراتا” في تعزيز الصناعة الإماراتية وزيادة التصدير من الإمارات إلى العالم. تواصل الشركة تحقيق نجاحاتها وتوفير منتجات عالية الجودة لشركات الطيران العالمية، مما يسهم في تعزيز مكانة الإمارات كوجهة رئيسية للصناعات المتقدمة.

وأشارت المعمري إلى أن “ستراتا” سجلت زيادة كبيرة ومتراكمة خلال السنوات الثلاث الماضية في عدد الشحنات والقطع وأجزاء هياكل الطائرات ذات البدن العريض، إلى عملائها من كبرى شركات صناعة الطيران العالمية وفي الصناعات المتقدمة.

وذكرت أن خطوط الإنتاج الـ 30 لشركة “ستراتا” ساهمت بشكل كبير في تعزيز مسيرة صناعة الطيران العالمية، ويتجلى ذلك في حقيقة أن واحدة من كل 10 طائرات ذات البدن العريض تحلق اليوم حول العالم، تحتوي على مكونات تم تصنيعها في شركة “ستراتا” بمدينة العين.

وأشارت مدير مكتب إدارة المشروعات في ستراتا للتصنيع إلى أن رحلة الشركة التي تميزت بالابتكار والتفاني طوال السنوات الماضية، حظيت بثقة شركات الطيران العالمية البارزة، مما جعلها مساهمًا محوريًا في مستقبل الطيران العالمي والتصنيع المتقدم.

ولفتت إلى أن تفاني “ستراتا” يتجلي في الالتزام بمعايير الجودة العالمية في منشأتها في العين في مجموعة منتجاتها المتنوعة، بما في ذلك تصنيع المكونات لمختلف نماذج الطائرات من بوينغ، إيرباص، ليوناردو، وبيلاتوس، مثل ايرباص A330، A350، وبوينج 777 ،787، وليوناردو ATR 42/72 وبيلاتوسPC-24 و PC-12، ما يساهم بشكل كبير في دعم وتعزيز النمو والمنافسة في سلاسل توريد الطيران العالمية.

وأوضحت أن إنجازات “ستراتا” تعززها الكفاءات الإماراتية والكوادر الوطنية فيها، حيث تواصل الشركة تجسيد رؤية القيادة في تحقيق اقتصاد متنوع ومستدام، والاستفادة من المواهب والكفاءات الوطنية والمساهمة بفاعلية في تحقيق النمو الاقتصادي والمعرفي التنافسي والمستدام في دولة الإمارات.

وقالت إن نسبة القوى العاملة الإماراتية في “ستراتا” تبلغ حاليا نحو 68%، منهم 86% مواطنات، مشيرة إلى أن هذه الأرقام المميزة على مستوى القوى العاملة تعكس التزام الشركة بتجسيد التوازن بين الجنسين وتمكين المرأة في قطاع التصنيع.

NL

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى