رياضة

اليابان تحتفظ بلقب “الفرق المختلطة” في بطولة العالم للجودو – أبوظبي 2024

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

احتفظ منتخب اليابان بلقب “الفرق المختلطة” في ختام بطولة العالم للجودو – أبوظبي 2024، التي أقيمت اليوم الجمعة، بعد منافسة قوية جمعت أفضل نجوم العالم في “مبادلة أرينا” ضمن النسخة الـ37 التي جاءت الأكبر تاريخياً على أرض الإمارات.

حقق منتخب اليابان الميدالية الذهبية للمرة السابعة على التوالي، بعد تفوقه في النهائي على حساب منتخب فرنسا الذي نال الميدالية الفضية. وذهبت الميدالية البرونزية إلى جورجيا وإيطاليا بعد فوزهما على ألمانيا وأوزبكستان على التوالي.

شهد منافسات اليوم الختامي للبطولة، وقام بتتويج الفائزين في منافسات “الفرق المختلطة” محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة العالم للجودو – أبوظبي 2024، رئيس اتحاد الإمارات للجودو، الذي سلم كأس المركز الأول للمنتخب الياباني، وماريوس فايزر رئيس الاتحاد الدولي للجودو، الذي قلد لاعبي اليابان بالميداليات الذهبية. كما شارك عدد من الشخصيات البارزة في رياضة الجودو في تتويج منتخبات فرنسا بالميداليات الفضية وجورجيا وإيطاليا بالميداليات البرونزية.

تألق اليابان في منافسات الفردي

على صعيد منافسات الفردي، أنهى لاعبو ولاعبات اليابان المنافسات ليلة أمس الخميس في صدارة الترتيب العام بإجمالي 9 ميداليات ملونة: 3 ميداليات ذهبية، و2 فضية، و4 برونزية. وحلت جورجيا في المركز الثاني بأربع ميداليات منها 2 ذهبية، وواحدة فضية، وواحدة برونزية. وجاءت كوريا الجنوبية في المركز الثالث برصيد 5 ميداليات ملونة منها 2 ذهبية، و3 برونزية، حيث يعتمد الترتيب الإجمالي على قيمة الميداليات وليس عددها.

واصلت اليابان تفوقها في الجولة الخامسة والأخيرة للفردي، حيث حققت اليابانية واكابا توميتا الميدالية الذهبية في فئة وزن فوق 78 كجم، ونالت التركية كايرا أوزديمير الميدالية الفضية، وذهبت البرونزية للتركية هلال أوزتورك والكورية هايون كيم.

كسب زيلوم كوستوسويف الميدالية الذهبية لفئة وزن تحت 100 كجم، ونال الفضية الكندي شادي النحاس ذو الأصول المصرية، وذهبت البرونزية إلى الياباني دوتا أراي والإسباني نيكولوز شيرزاديشيفلي.

حصل الكوري مينجونج كيم على الميدالية الذهبية لوزن فوق 100 كجم، وحقق الفضية الجورجي جورام توشيفيلي، وذهبت البرونزية إلى الروسي تاميرلان باشايف والأوزبكي أليشر يوسبوف.

أداء مشرف للإمارات

حقق عمر معروف، لاعب منتخب الإمارات الوطني، أفضل النتائج الإماراتية ببلوغه دور الـ16 في نفس الفئة، عقب حصده انتصارين على التركي منير إرتوج والنمساوي موفلي بورشفيلي، قبل أن يخسر أمام الكوبي أندي جراندا.

ناصر التميمي: تأهل 6 لاعبين من الإمارات إلى الأولمبياد

أعلن ناصر التميمي، أمين عام اتحاد الإمارات للجودو، عن ارتفاع أعداد اللاعبين الإماراتيين المتأهلين رسمياً إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في باريس، إلى 6، بواقع 5 لاعبين ولاعبة واحدة، وهم نارمند بيان “وزن تحت 66 كجم”، وطلال شفيلي، “وزن تحت 81 كجم”، أرام جريجوريان “وزن تحت 90 كجم”، ظافر آرام “وزن تحت 100 كجم، وعمر معروف ” وزن فوق 100 كجم”، واللاعبة بشيرات خرودي “وزن تحت 52 كجم”.

وأكد التميمي أن اتحاد الجودو برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي، وأعضاء مجلس الإدارة، كانوا أمام خيارين خلال الفترة الماضية، إما تخفيف حمل المشاركات الخارجية والتركيز على بطولة العالم، أو زيادة المشاركات من أجل كسب النقاط في التصنيف ورفع أعداد المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة، وقمنا بالخيار الثاني ومنحنا الثقة الكاملة للجهاز الفني، ليتحقق الهدف بنسبة 90٪، بنجاح 6 من أصل 7 لاعبين تم اختيارهم للتأهل، مع سعي الاتحاد لمحاولة الفوز بميدالية في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة، وهو سبب عدم إحراز ميداليات في هذه البطولة، ولعل البارز أن أفضل 18 لاعباً في التصنيف الدولي يتأهلون مباشرة في كل فئة للأولمبياد، وجميع لاعبينا المتأهلين يتواجدون ضمن هذا التصنيف حالياً، وهذه كانت آخر بطولة وأغلق الباب بعدها للتأهل إلى باريس 2024″.

وفيما يتعلق ببرنامج المنتخب للفترة المقبلة، قال “سيخضع اللاعبون للراحة لمدة أسبوع، ليبدأ بعد ذلك برنامج اللياقة البدنية مطلع شهر يونيو على “منطقة جبلية” في جورجيا لمدة نحو عشرين يوم، ثم يتوجهون إلى برشلونة لخوض معسكر منافسات جودو هناك، ثم التوجه إلى باريس”.

وأعلن التميمي، عن افتتاح الصالة الجديدة للجودو في بني ياس، التي سيكون فيها مقر اتحاد اللعبة أيضاً، قريباً بعد نهاية بطولة العالم الحالية، والتي ستدشن فعالياتها بإقامة معسكر صيفي مجتمعي خلال شهري يوليو وأغسطس المقبلين.

وأكد التميمي أن تنظيم بطولة العالم الحالية ليست شيء بسيط، خصوصاً أنه تمت الموافقة على استضافتها قبل خمس شهور فقط، في الوقت الذي يحتاج فيه هذا النوع من البطولات فترة تصل إلى عامين على أقل تقدير للاستعداد لاستضافة حدث عالمي ضخم هو الأهم على مستوى اللعبة، وقال “إننا نعلم إمكانات فريق العمل، وإمارة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام، من ناحية البنية التحتية، والخدمات التي نستطيع تقديمها، وأعتقد أننا قدمنا البطولة بشكل جيد، من خلال الإشادات التي تلقتها اللجنة المنظمة من الاتحاد الدولي للجودو، والاتحادات المحلية للدولة المشاركة، ولدينا خبرات كبيرة بتنظيم العديد من البطولات الدولية منذ 2009″.

وأكد التميمي أن بطولة العالم أقوى من دورة الألعاب الأولمبية على كافة الأصعدة سواء فنياً أو من ناحية أسماء اللاعبين المشاركين في البطولة، حيث على سبيل المثال بطولة العالم يحتاج البطل لخوض 5 مباريات للتتويج باللقب أما الأولمبياد يخوض البطل 4 مباريات فقط، في المقابل شهدت النسخة الحالية مشاركة قياسية، وانعكس ذلك بنجاح لاعب واحد فقط من الاحتفاظ بلقبه العالمي، فيما غادر أبطال أولمبيين وعالميين من الدورين الأول والثاني في بعض الفئات، بسبب الحمل التدريبي الزائد لتحضيرهم للمشاركة في الألعاب الأولمبية المقبلة”.

وأوضح التميمي أن استراتيجية الاتحاد هي السعي لتنظيم البطولات الكبرى دائماً، ويتطلع أن تكون الجودو في قائمة أفضل الرياضات في الإمارات، وعلى صعيد النتائج للمستوى القاري والعالمي للرياضات الأولمبية نحن الرقم “1” في الدولة، ونتطلع أن نحافظ على هذه المكانة، أما هدفنا الثاني هو نشر الرياضة على جميع فئات الأعمار، من خلال التواصل مع المدارس والمجتمع مباشرة، وعملنا إحصائية قبل 5 سنين، عدد الأندية الخاصة للجودو في الإمارات كان ناديين، الآن في أبوظبي 3-4 أندية وفي دبي 5 أندية إلى جانب الأندية الحكومية ومراكز المدارس، كما عقدنا اجتماع مع الاتحاد الفرنسي للجودو لتوقيع اتفاقية للتعاون في نشر اللعبة من الجانب التعليمي والمجتمعي، وهي من الدول الأولى في الجودو، عندهم قرابة مليون لاعب مسجل، وقاموا باجتماع مع مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة الذين لديهم خمس مراكز للعبة، وفي كل عام نريد أن نجعلها لعبة قريبة من المجتمع وهي تتميز بأنها تناسب عاداتنا وتقاليدنا المجتمعية.

الاتحاد الدولي يزور القطاع التعليمي

قام اتحاد الإمارات للجودو بالتعاون مع الاتحاد الدولي لإجراء جولة في عدد من المدارس بالشارقة، من أجل تشجيع الطلاب على ممارسة هذه الرياضة، كما قام بزيارة مراكز تدريب البنات للجودو في الشارقة، إلى جانب زيارة جامعة السوربون في أبوظبي لنفس الغاية.

وتأتي هذه الزيارات ضمن الجهود لنشر هذه الرياضة في القطاع التعليمي في الدولة، والخطوات التي يتم القيام بها لزيادة أعداد الممارسين من خلال التوجه لعملية البناء الصحيحة من خلال القاعدة الأساسية لبناء الهرم الرياضي بالشكل الصحيح.

200 إعلامي من حول العالم وبث المنافسات في 130 دولة

استعرضت اللجنة الإعلامية في الاتحاد الدولي للجودو، الأرقام الاستثنائية التي حققتها النسخة الحالية من بطولة العالم للجودو في أبوظبي، بحضور أكثر من 200 إعلامي من خارج الدولة لتغطية المنافسات، وبث هذه المنافسات سواء بشكل مباشر أو عبر الملخصات في 130 دولة مختلفة.

وكشفت الأرقام عن ارتفاع أعداد الدخول إلى منصات التواصل الاجتماعي والموقع الالكتروني الخاص بالاتحاد الدولي والبطولة هذه تحديداً، مع رصد جميع لحظات المنافسات من نتائج ولقاءات وتفاصيل مختلفة لعيش أجواء الحدث.

وقامت العديد من وكالات الأنباء البارزة، والمواقع الشهيرة عالمياً بسرد تقارير موسعة عن البطولة بمختلف اللغات بالإنجليزية والبرتغالية والإسبانية والروسية واليابانية وغيرها، بالإضافة للغة العربية مع انتشار تغطية الحدث عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “مينا” بشكل إيجابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى