سياسة

تحديث خطط الدفاع الألمانية: استعدادًا لاندلاع حرب في أوروبا

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

بعد مرور 34 عامًا، قامت السلطات الألمانية بتحديث خططها الدفاعية استعدادًا لاحتمالية اندلاع حرب في القارة الأوروبية، في ظل التوتر المتزايد بين الغرب وروسيا.

وصدرت وثيقة بعنوان “التوجيه الإطاري للدفاع الشامل” تضمنت 67 صفحة هذا الأسبوع، حيث قدمت الحكومة الألمانية تصورًا للتحول الكامل في حياة المواطنين خلال الحرب.

وتعتبر هذه الوثيقة علامة جديدة على محاولات ألمانيا لتكييف سياساتها الأمنية والعسكرية بعد الحرب الأوكرانية، على الرغم من موقفها التاريخي المناهض للنزعة العسكرية منذ الحرب العالمية الثانية.

وفي حالة اندلاع الحرب، ستلجأ ألمانيا إلى إعادة التجنيد الإلزامي، وتسمح بإجبار العمال المهرة البالغين من العمر 18 عامًا على العمل في وظائف معينة مثل المخابز ومكاتب البريد.

وستقوم الحكومة بتخزين الإمدادات الغذائية لتوفير “وجبة ساخنة يومية” للمواطنين في حالة نقص الإمدادات، وتقنين الموارد مثل البنزين والنفط، بالإضافة إلى تحويل محطات مترو الأنفاق إلى مخابئ مؤقتة وإعداد المستشفيات للتعامل مع الإصابات.

وأكدت وزيرة الداخلية الألمانية على ضرورة تسليح ألمانيا بشكل أفضل لمواجهة أي عدوان محتمل، وأشارت إلى أن حرب أوكرانيا قد غيرت الوضع الأمني في أوروبا تمامًا.

وتأتي هذه الخطوات في ظل استمرار الصراع في أوكرانيا للعام الثالث، وسط مخاوف من تصاعد النزاع إلى حرب واسعة النطاق تشارك فيها القوى الدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى