منوعات

الحالة الصحية للشيخ أبو إسحاق الحويني

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

ابو إسحاق الحويني: مسيرة علمية مميزة وتأثير عميق في علم الحديث

الشيخ أبو إسحاق الحويني
الشيخ أبو إسحاق الحوين

كشفت الصفحة الرسمية على “فيسبوك” للشيخ أبو إسحاق الحويني، طبيعة حالته الصحية بعد تعرضه لوعكة صحية في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد.

وأوضحت الصفحة في منشور لها:”اللهم لك الحمد والمِنَّة والفضل، الشيخ أبو إسحاق الحُوَيني ما زال في المستشفى، إلا أنه الآن في تحسُّن بفضل الله ابتداءً ثم بفضل دُعاء مُحبّيه”.

وتابعت:”نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يتمّ شفاءه على خير”.

ونشر أبناء الشيخ أبو إسحاق الحُوَيني “هيثم وحاتم” عبر صفحتيهما على فيسبوك، أدعية لوالدهما بالشفاء.

وتابع :”اللهم اشف أبي شفاء لا يغادر سقمًا وامنن عليه بالعفو والعافية”

ونشر حاتم:”أبــي.. نسأ الله في العافية والبركة عمره، وأسبغ عليه فضله ورحمته، ‏اللهم إني لا أملك سوى الدعاء الذي لا يفتر، والضراعة التي لا تخفت أن تبارك لنا وللأمة فيه، وأن تصونه برعايتك، وأن تحفظه بكرامتك، وأن تبلغه غايته، بفضلك ورحمتك.

حجازي محمد يوسف شريف، المعروف بأبي إسحاق الحويني، (ولد 1375 هـ/ 1956 م)، يعد واحدًا من أبرز علماء السلفية في مصر. اشتهر بخطبه وبرامجه الإعلامية التي ألقاها في قنوات إسلامية متعددة، وله العديد من المؤلفات في علم الحديث.

مولده ونشأته

وُلِد أبو إسحاق الحويني يوم الأحد غُرَّة ذي القَعْدة عام 1375هـ الموافق 10 يونيو 1956م، بقرية حُوَين بمحافظة كفر الشيخ بمصر. نشأ في عائلة من الطبقة المتوسطة تعمل بالزراعة، وتنقل بين قرى كفر الشيخ خلال دراسته الابتدائية والمتوسطة حتى السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية، إذ ارتحل إلى القاهرة ليعيش مع أخيه ويحضر محاضرات الشيخ عبد الحميد كشك.

تحصيله العلمي

التحق بجامعة عين شمس، كلية الألسن، قسم اللغة الإسبانية. بحسب موقعه الخاص، التحق بهذا القسم “ليتساوى مع الطلاب ويتفوق عليهم”، وكان الأول على صفه حتى السنة الأخيرة، حيث تخرج بترتيب امتياز. حصل على بعثة دراسية لاستكمال تعليمه في إسبانيا، لكنه لم يستمر طويلاً بسبب كرهه للمعيشة هناك.

تأثير الشيخ الألباني

كان لقراءة كتب الشيخ محمد ناصر الدين الألباني أثر كبير على الحويني، حيث دفعه ذلك للمزيد من الدراسة في علم الحديث. درس على يد الشيخ محمد نجيب المطيعي حتى تم اعتقال الأخير وخروجه إلى السودان ومنها إلى السعودية. قضى الحويني شهرًا في الأردن مع الشيخ الألباني، ثم توجه إلى السعودية حيث التقى بالشيخ صالح آل الشيخ والشيخ ابن عثيمين.

مسيرته العلمية والإعلامية

لم يذكر موقعه الخاص أنه تخرج من جامعة في السعودية، بل كان يتردد على المساجد والمجالس التي يقيمها المشايخ. كان له برنامج أسبوعي في قناة الناس باسم “فضفضة”، وظهر أيضًا على قناة الرحمة وقناة الندى التي يشرف عليها. ألقى خطبتين جمعتين في الشهر بمسجد شيخ الإسلام في مسقط رأسه.

أعماله ومؤلفاته

يعتبر أبو إسحاق الحويني من أبرز شيوخ السلفية في مصر، وله عدة مؤلفات في علم الحديث. تميز بعلمه وتأثيره الكبير في الوسط الإسلامي، وكان له دور بارز في نشر العلوم الشرعية بين الناس.

مشايخه

تعلم أبو إسحاق الحويني على يد عدد من كبار العلماء والمشايخ الذين أثروا في تكوينه العلمي والديني. من بين هؤلاء:

  1. الشيخ عبد العزيز بن باز: حضر دروسه في الجامع الكبير والمسجد الذي كان بجوار بيته في مدينة جدة.الشيخ محمد بن صالح العثيمين: حضر دروسه في المسجد الحرام.الشيخ محمد ناصر الدين الألباني: أقرب مشايخه إلى قلبه، وتتلمذ على يديه وتأثر بكتبه.الشيخ عبد الله بن قعود: حضر عنده دروس شرح كتاب “البرهان في أصول الفقه” لإمام الحرمين الجويني.الشيخ عبد الله بن جبرين.الشيخ عبد الحي زيان: أخذ عليه القرآن الكريم.الشيخ محمد نجيب المطيعي: درس عليه أصول الفقه وأصول علم الحديث وقرأ معه “صحيح البخاري”، “المجموع للنووي”، “الأشباه والنظائر” للسيوطي، و”إحياء علوم الدين” للغزالي.الأستاذ عبد الفتاح الجزار: أخذ عليه اللغة العربية وكان يحترمه ويقدمه لإلقاء كلمات في المساجد.الدكتور موسى شاهين لاشين: رئيس قسم الحديث في كلية أصول الدين جامعة الأزهر، تتلمذ عليه في الجامع الأزهر.
  2. ثناء العلماء عليه

نال أبو إسحاق الحويني ثناء وإشادة من عدد كبير من أهل العلم والفضل، ومن بينهم:

  1. الشيخ محمد ناصر الدين الألباني: قال له: “صَحَّ لك ما لم يصحَّ لغيرك”. وأثنى على كتابه “غوث المكدود” في “السلسلة الصحيحة” (5/586) واصفًا إياه بصديقنا الفاضل وأشاد بجهوده في علم الحديث.الشيخ عبد العزيز الراجحي: عندما سئل عن أفضل العلماء لطلب العلم في مصر، أجاب: “أبو إسحاق الحويني، الشيخ أبو إسحاق مُحدِّث، من علماء الحديث”.الشيخ مشهور حسن آل سلمان: أشاد بقدرات الحويني في علم الحديث، وذكر أنه لم ير الشيخ الألباني فرِحًا بأحد كما كان بقدوم الحويني.الشيخ أحمد النقيب: وصف الحويني بأنه يعيش بالدين، وللدين، وفي الدين، وليس له هم إلا الدين.الشيخ محمد حسين يعقوب: قال: “ما أحرق أهل البدع إذا سمعوا اسمك، وما أشدَّ ألم أهل السنة إذا غاب رسمك، أنا والحويني أمة واحدة”.

يعتبر أبو إسحاق الحويني من أبرز علماء الحديث في العصر الحديث، حيث تعلم على يد كبار العلماء وتلقى منهم الإشادة والتقدير. تأثر بالعديد من المشايخ والكتب، خاصة كتب الشيخ الألباني، مما ساهم في تكوينه العلمي والروحي. وقد حظي بتقدير كبير من قبل معاصريه وتلامذته، الذين أثنوا على علمه وإسهاماته في نشر العلوم الشرعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى