محليات

اختتام الاجتماعات التحضيرية لقمة المليار متابع واعتماد محاور النسخة الثالثة

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

اختتمت “قمة المليار متابع” اجتماعاتها التحضيرية اليوم في دبي، مع اعتماد محاور ثرية لنسختها الثالثة التي تنظمها أكاديمية الإعلام الجديد في الفترة من 11 إلى 13 يناير المقبل، حيث سيكون محورها الرئيسي “المحتوى الهادف”. استمرت النقاشات لمدة 3 أيام من 6 إلى 8 يونيو في أبراج الإمارات بدبي، مستضيفةً أكثر من 25 خبيراً ومتخصصاً وصانع محتوى على مستوى العالم.

ورشة عمل تفاعلية

تحولت الاجتماعات التحضيرية إلى ورشة عمل تفاعلية متواصلة، حيث عمل نخبة من الخبراء والرؤساء التنفيذيين وكبار صناع المحتوى على وضع خبراتهم لتطوير محاور القمة. الهدف هو تمكين الراغبين في العمل ضمن الإعلام الرقمي الجديد بقطاعاته المختلفة، من خلال اطلاعهم على أبرز الممارسات المتقدمة التي تساعدهم على تطوير قدراتهم، بما يعزز فرصهم الوظيفية ومساراتهم المهنية.

استهداف مليار شخص

تسعى “قمة المليار متابع” إلى مخاطبة أكثر من مليار شخص حول العالم، من خلال استضافة نخبة من أهم وأكبر المؤثرين وصناع المحتوى أفراداً ومؤسسات على جميع منصات التواصل الاجتماعي. سيناقش المشاركون كيفية مساهمة الإعلام الجديد كقطاع إبداعي في دعم اقتصادات الدول وخطط الوصول لأهداف التنمية الشاملة والمستدامة.

دعم استراتيجية الإمارات

تجسد القمة استراتيجية دولة الإمارات في أن تكون حاضنة لمبدعي العالم عبر استقطاب أبرز صناع المحتوى وممثلي كبرى شركات مواقع التواصل الاجتماعي في منصة واحدة. تسعى القمة لتحويل تجارب وخبرات المشاركين إلى دروس ومهارات يتبادلونها مع صناع المحتوى الجدد.

تأكيدات من القيادة

أكدت سعادة عالية الحمادي، الرئيس التنفيذي لأكاديمية الإعلام الجديد، أن قمة المليار متابع تجسد رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، لترسيخ مكانة دولة الإمارات كعاصمة عالمية للاقتصاد الرقمي. وأشارت إلى أن تركيز النسخة الثالثة على “المحتوى الهادف” يعزز رسالة القمة في التأثير الإيجابي عربياً وعالمياً، ويهدف إلى نقلة نوعية في صناعة المحتوى واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتطوير الإعلام الرقمي.

النجاح والتفاعل

تكتسب النسخة الثالثة من القمة أهمية كبرى بناءً على النجاحات التي تحققت في النسختين الماضيتين والتفاعل الواسع الذي حظيت به من قبل نخبة المؤثرين ووسائل الإعلام العربية والدولية. شهدت القمة حضوراً مكثفاً للخبراء والمهتمين بصناعة المحتوى، والراغبين في صقل إمكاناتهم للتميز في هذا القطاع الحيوي.

جائزة مالية لصناع المحتوى

أعلنت القمة عن جائزة مالية قدرها مليون دولار ستمنح لصانعي المحتوى المتخصصين في صناعة المحتوى الهادف الذي يحدث تأثيراً إيجابياً في المجتمعات. سيتمكن الجمهور من ترشيح صانع المحتوى المفضل لديهم، وسيتم اختيار المرشحين النهائيين بناءً على التصويت. سيتم الإعلان عن الفائزين خلال فعاليات النسخة الثالثة من القمة، بناءً على قرار لجنة متخصصة من الخبراء.

وشهدت الاجتماعات التحضيرية للقمة، الإعلان عن سفراء قمة المليار متابع، وهم أحمد الغندور وأنس مروة، وأصالة المالح والذين سيعملون على الترويج للقمة في مواقع التواصل الاجتماعي وزيادة الوعي بأهدافها ورسالتها، وتحفيز الجمهور على المشاركة فيها والتفاعل مع المبادرات التي تطلقها، وستشهد الفترة المقبلة الإعلان عن بقية السفراء.
واشتهر صانع المحتوى المصري أحمد الغندور، بتقديم برنامج “الدحيح” الذي يحظى بشعبية كبيرة وحقق 595 مليون مشاهدة، نظراً لطريقته المبتكرة في تقديم المعلومات وهو باحث وصانع محتوى يوتيوب وهو واحد من الشخصيات البارزة في مجال تبسيط العلوم والعلم الشعبي.
وأدرج اسم (الغندور) في قائمة الأشخاص الأكثر تأثيراً في العالم العربي لعام 2018 وأختير من قبل مركز الشباب العربي في قائمة “روّاد الشباب العربي” وهي قائمة تتضمن مجموعة من الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ 35 عاماً من مختلف الدول العربية، ولهم سجل حافل بالإنجازات ذات الأثر الإيجابي في مجتمعاتهم، كما تم اختياره في القائمة القصيرة لجائزة IBC العالمية في عام 2019 كواحد من أكثر الشباب المؤثرين في مجال الإعلام.
في حين يقدم صانعا المحتوى أنس مروة، وأصالة المالح محتواهما عبر قناة عائلة أنس وأصالة والتي تعتبرمن أشهر العائلات على منصة يوتيوب حالياً وتستقطب أكثر من 20 مليون مشترك وأكثر من 40 مليون متابع عبر مختلف المنصات الرقمية.
وسجلت القناة 3 أرقام عالمية تمت مصادقتها من قبل موسوعة جينيس للأرقام القياسية وقد فازت بجائزة اختيار الأطفال لعام 2022 وتم ترشيحها لجائزة ستريمي في دورتها الحادية عشرة.

وشهدت الاجتماعات التحضيرية أيضا الإفصاح عن البرنامج الأول من نوعه “مشروع المليار 1B Pitches”، والذي يستهدف توفير التمويل والدعم المالي لرواد الأعمال وصناع المحتوى الذين يمتلكون أفكاراً ريادية ويطرحون أفكارهم أمام كبار المستثمرين والشركات التي تتولى بدورها رعاية الفكرة وتحويلها إلى مشروع على أرض الواقع.
ودعا المشاركون في الاجتماعات التحضيرية للقمة أصحاب المشاريع والأفكار الريادية، إلى التقدم بأفكارهم عبر الموقع الإلكتروني للقمة https://www.1billionsummit.com/ من أجل اختيار الأفضل منها للعرض ضمن أجندة قمة المليار متابع في يناير المقبل والتي تعد منصة مثالية لأصحاب المشاريع الريادية لعرض أفكارهم.
يأتي هذا البرنامج في إطار حرص القمة على تعزيز الابتكار ودعم ريادة الأعمال في مجال صناعة المحتوى وتوفر القمة عبره منصة حيوية تجمع المبدعين والمستثمرين والخبراء لتبادل الأفكار والابتكارات والتعاون في مشاريع تساهم في دفع عجلة النمو في هذا القطاع الواعد وتتيح الفرصة لأصحاب المشاريع الريادية لعرض مشاريعهم أمام جمهور واسع، الأمر الذي يمكنهم من الحصول على التمويل والدعم اللازمين لتحويل أفكارهم إلى مشاريع ناجحة ومستدامة.
وأكد المشاركون في الاجتماعات التحضيرية للنسخة الثالثة من قمة المليار متابع أهمية تطوير أجندة ثرية للقمة تساهم في توحيد جهود المؤثرين وصنّاع التغيير تجاه قضايا تخدم راهن ومستقبل العالم وتفتح في الوقت نفسه الباب أمام صنّاع المحتوى ومنصات التواصل وشركات إنتاج المحتوى الرقمي لتبادل الرؤى والأفكار وخلق شراكات وفرص تعاون.
وشهدت الاجتماعات التحضيرية كذلك جلسات تفاعلية متواصلة وسلسلة من النقاشات التي تحدث فيها نخبة من الشخصيات المعروفة على مستوى العالم، عن الأدوات والسبل التي تجعل من صانع المحتوى نجماً عابراً للقارات، وتساعده في الوقت نفسه للوصول إلى أكبر عدد من المتابعين.
وناقش المشاركون في الاجتماعات التحضيرية للقمة، تقديم أجندة ثرية للحدث توفر فرصاً استثنائية أمام صناع المحتوى من الشباب في العالم للاستفادة من تجارب وخبرات الشخصيات الأكثر تأثيراً ومتابعةً في وسائل التواصل الاجتماعي، عبر جلسات تناقش صناعة المحتوى الهادف والمستدام بمختلف أشكاله، وتمهد سبل الحصول على المهارات المطلوبة التي تضمن الاستمرارية في العمل عبر مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة، فضلاً عن تعريف صناع المحتوى الشباب على أبرز الأساليب والأدوات المطلوبة لصناعة محتوى رقمي ناجح ومؤثر.
واستعرضت الاجتماعات التحضيرية أبرز التوجهات في اقتصاد صناعة المحتوى في ظل تنامي صناعة المحتوى الرقمي كقطاع مساهم في اقتصادات بلدان العالم ومؤثر في خيارات الوصول لأهداف التنمية الشاملة والمستدامة، لاسيما وأن صناعة إنتاج المحتوى الرقمي خلال السنوات العشر الماضية، شكّلت واحدة من الصناعات المساهمة في اقتصادات بلدان المنطقة والعالم.
كما شهدت الاجتماعات جلسات عصف ذهني حول تقنيات ومنصات المستقبل وطرق تحقيق الربح ونماذج العمل التجاري، وتطوير نظام تعاوني يدعم صانعي المحتوى، والمنصات، والعلامات التجارية، والجمهور.
كانت (قمة المليار متابع) في نسختها الثانية قد حققت أرقاماً قياسية منها النجاح في جمع أكثر من 7000 مشارك من 95 دولة حول العالم، من بينهم أكثر من 3000 صانع محتوى ومؤثر ومبدع، وأكثر من 300 مليون تفاعل على منصات التواصل الاجتماعي.
وشهدت القمة أيضا توقيع عدد من الشراكات والاتفاقيات بين صناع المحتوى والشركات والوكالات المتخصصة المشاركة في القمة، والتي بلغ عددها أكثر من 200 شركة إنتاج، بهدف تطوير وتنويع وتحسين المحتوى الرقمي الذي يقدمه المشاهير والمؤثرون لمتابعيهم وجمهورهم.

واستضافت القمة 195 متحدثاً من أبرز صناع المحتوى والمؤثرين في العالم من 95 دولة، وتضمنت 15 خطاباً ملهماً وحديثاً تفاعلياً، و100 نشاط تفاعلي.
ونظمت القمة وعلى مدى يومين 24 جلسة حوارية استضافت نخبة من كبار رواد التواصل الاجتماعي في العالم، وناقشت أحدث الاتجاهات والتحديات والفرص في عالم الصناعات الإبداعية والإعلام الرقمي وما يرتبط بها من الاستثمار في تلك القطاعات وشهدت خطابات لنخبة من الرؤساء التنفيذيين وقادة الأعمال الدوليين الذين أضاءوا على دور الإعلام الجديد في تعزيز التنمية المجتمعية، وأهمية إنتاج محتوى يرقى بذائقة الجمهور، وترسيخ الوعي لدى الأجيال بما يتماشى مع رؤية القمة.
وجاء الوسم الخاص بالقمة #قمة_المليار_متابع (#1BillionSummit) من أعلى الوسوم متابعة حول العالم، بأكثر من 489 مليون تفاعل.

وكانت القمة محط اهتمام أكثر من 300 إعلامي محلي ودولي حضروا لتغطية فعالياتها، وعقد لقاءات حصرية مع نخبة من أشهر المؤثرين الدوليين على وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى