سياسة

انتخابات تاريخية في المكسيك: ابرز المرشحين وبروز دور المرشحة كلوديا شيبناوم

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

يبدو أن الانتخابات في المكسيك تمثل خطوة تاريخية مهمة نحو تعزيز التمثيل النسائي في الحكم. إذا انتخبت كلوديا شينباوم، ستكون الرئيسة الأولى في تاريخ البلاد، وهذا يعكس تغييراً هاماً في الديمقراطية المكسيكية وفي مجتمعها. تمثل هذه الخطوة تقدماً كبيراً نحو تحقيق المساواة بين الجنسين وتعزيز دور المرأة في السياسة واتخاذ القرارات.

من اللافت للنظر أيضًا أن هذه الانتخابات تأتي في سياق تغيرات اجتماعية وسياسية هامة في المكسيك، حيث يبدو أن الناخبين يبحثون عن تغيير وتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية. بصفتها عمدة سابقة لمدينة مكسيكو سيتي، يبدو أن كلوديا شينباوم لديها خبرة واسعة في السياسة والحكم، وهذا قد يعزز فرص نجاحها في الانتخابات.

من الجدير بالذكر أن الارتفاع المستمر في حالات العنف ضد النساء في المكسيك يجعل هذه الانتخابات أكثر أهمية، حيث يمكن لتولي منصب الرئاسة من قبل امرأة أن يشكل رسالة قوية بضرورة حماية حقوق النساء ومكافحة العنف ضدهن.

المرشحة الأولى هي كلوديا شينباوم (61 عاما)، وهي عمدة سابق لمدينة مكسيكو سيتي، وتتقدم بفارق كبير في استطلاعات الرأي على منافسها سوتشيتل غالفيز.

وتعد شينباوم بمواصلة برامج الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، مؤسس حزب مورينا وأيقونة اليسار منذ فترة طويلة.

كلوديا شينباوم

مرشحة الرئاسة المكسيكية سوتشيتل غالفيز

تحمل شينباوم درجة الدكتوراه في الهندسة الكهربائية من الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك، التي تعتبر محطة تدريبية تقليدية للقادة المكسيكيين. وقد أجرت أبحاث الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا في بيركلي لعدة سنوات في التسعينيات. وقدمت العديد من المقالات الأكاديمية حول الطاقة والبيئة والتنمية المستدامة، وساهمت في تقارير الهيئة الحكومية الدولية لتغيير المناخ، التي فازت بجائزة نوبل للسلام في عام 2007.

وفي حال انتخابها، ستكون شينباوم أول رئيسة يهودية لدولة المكسيك ذات الأغلبية الكاثوليكية.

في عام 2004، تعرضت شينباوم لفضيحة عندما ظهر مقطع فيديو يظهر زوجها وهو يتلقى حقيبة أموال من رجل أعمال مرتبط بالفساد. واتهم الزوج بانتهاك قانون الانتخابات، لكن تمت تبرئته فيما بعد. وانفصل الزوجان في النهاية.

في عام 2015، أصبحت شينباوم حاكمة لمدينة تلالبان، في جنوب مكسيكو سيتي. وبعد ثلاث سنوات، ومع فوز لوبيز أوبرادور بالرئاسة، تم انتخابها عمدة للعاصمة. وتتميز بقدرتها على حل المشكلات بدقة وولائها للرئيس.

وقد وعدت شينباوم باتباع سياسات لوبيز أوبرادور المتمثلة في زيادة المساعدات للمكسيكيين الفقراء وتعزيز دور الحكومة في قطاع الطاقة، ولكنها تريد أيضًا إعادة توجيه البلاد نحو الطاقة المتجددة وزيادة الاعتماد على الشرطة والحرس الوطني للحد من العنف والجريمة.

سوتشيتل غالفيز

مرشحة الرئاسة المكسيكية سوتشيتل غالفيز

تمثل غالفيز، 61 عاما، ائتلافا من أحزاب المعارضة من يمين الوسط ويسار الوسط. وهي مديرة تنفيذية في مجال الأعمال، وتخوض الانتخابات على قائمة حزب العمل الوطني المحافظ.

نشأت غالفيز في بلدة ريفية في ولاية هيدالغو بوسط البلاد، وهي ابنة لأب من سكان أوتومي الأصليين وأم مختلطة الأعراق. وجعلت من قصة حياتها ركنا رئيسيا لحملتها. عندما كانت فتاة، كانت غالفيز تبيع أكواب الجيلي والتاماليس في الشارع لدعم أسرتها. وتقول إن والدها، وهو مدرس، كان يشرب الخمر بكثرة ويسيء معاملة والدتها التي تعيش في المنزل.

في سن السادسة عشرة، انتقلت غالفيز إلى أحد أحياء الطبقة العاملة بمفردها إلى مكسيكو سيتي، ووجدت عملاً كمشغلة هاتف. وسرعان ما تم قبولها في جامعة المكسيك، ودرست هندسة الكمبيوتر.

أسست جالفيز شركتين للتكنولوجيا تساهمان في تصميم وصيانة المباني “الذكية” الموفرة للطاقة.

وفي عام 2000، عينها الرئيس المنتخب حديثًا فيسنتي فوكس، من حزب العمل الوطني، لرئاسة لجنة اتحادية تشرف على شؤون السكان الأصليين. تم انتخابها في النهاية حاكمة لمنطقة ميغيل هيدالغو في مكسيكو سيتي، وفي عام 2018، أصبحت عضوًا في مجلس الشيوخ المكسيكي.

وتقوم حملتها على معالجة الجريمة، وتعزيز مؤسسات المراقبة الحكومية التي تم إنشاؤها خلال التحول الديمقراطي، وتعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة وجذب المزيد من الشركات لتقريب إنتاجها من السوق الأمريكية.

خورخي ألفاريز ماينز

مرشحة الرئاسة المكسيكية سوتشيتل غالفيز

ماينز، 38 عاما، مرشح محتمل ويمثل حزبا صغيرا ولكنه آخذ في الانتشار يسمى “حركة المواطنين”. وقد ركز النائب الفيدرالي حملته على أصوات الشباب، ويصور نفسه باعتباره المرشح الوحيد القادر على تغيير “السياسة المكسيكية القديمة”.

نشأ ماينز في ولاية زاكاتيكاس الشمالية وحصل على شهادة في العلاقات الدولية من الجامعة اليسوعية، معهد التكنولوجيا والدراسات العليا للغرب. وفي عمر 25 عامًا، أصبح نائبا للولاية عن الحزب الثوري المؤسسي الحاكم. وبعد ثلاث سنوات، استقال من الحزب الثوري المؤسسي وانضم إلى حزب حركة المواطنين الوسطي.

وقد قفز إلى السباق الرئاسي في يناير/كانون الثاني بعد انسحاب المرشح الرئاسي الأكثر شعبية في الحزب، صامويل جارسيا، حاكم ولاية نويفو ليون الشمالية.

NL

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى