سياسة

زيادة حالات العنف السياسي في أوروبا: تهديد للديمقراطية والاستقرار

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

تتزايد حالات العنف السياسي في أوروبا، حيث تتكرر الحوادث المروعة مثل محاولة اغتيال رئيس الوزراء السلوفاكي، روبرت فيكو، التي وقعت الأسبوع الماضي، وهي أخطر محاولة اغتيال في عقود. ولكن هذه الهجمات ليست مستثناة، بل هي جزء من زيادة عمليات العنف ذات الدوافع السياسية التي تثير القلق بشكل متزايد في القارة الأوروبية.

يعكس الخطاب الاستقطابي على وسائل التواصل الاجتماعي تهديدًا متزايدًا للديمقراطية، حيث يتسبب في افتقاد القيود على ما يمكن قوله عن الخصم السياسي، مما يزيد من سهولة ظهور الاعتداءات الجسدية. وتقول خبيرة الاقتصاد السياسي السلوفاكية سونا موزيكاروفا إن انتشار المناقشات السياسية العدوانية والشخصية على الإنترنت يؤدي إلى زيادة العنف والكراهية، والمشكلة تتفاقم بفعل الإفلات من العقاب للمتسببين في هذه الأعمال.

بالتزامن مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في أنحاء أوروبا، يتزايد القلق بشأن استمرار هذه الظاهرة وتأثيرها على استقرار المجتمعات الأوروبية بشكل عام. إن التفاعل المستمر والعدواني على منصات التواصل الاجتماعي ينذر بفترة صعبة ومحفوفة بالتحديات، والتي قد تؤدي إلى تأثير سلبي على المجتمعات والديمقراطية في المستقبل القريب.

في النهاية، يتعين على المجتمع الدولي والحكومات المعنية اتخاذ إجراءات جادة لمكافحة هذه الظاهرة، وتعزيز القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان، وضمان الحفاظ على سلامة السياسيين والمواطنين على حد سواء.

تعزيز الإجراءات الأمنية

وقعت العديد من حوادث الهجمات ذات الدوافع السياسية في ألمانيا خلال الأشهر القليلة الماضية. وتعرض الديمقراطي الاشتراكي ماتياس إيكي للضرب على يد مجموعة من المراهقين، بينما كان يعلق ملصقات في مدينة دريسدن، واحتاج إلى دخول المستشفى. وكتب أحد المتحدثين باسم إيكي، رافضاً طلب إجراء مقابلة: «كما ستفهم بالتأكيد، فهو غير قادر بعد على استئناف أنشطته بكامل طاقته».

وتعرضت سيناتور ولاية برلين، فرانزيسكا جيفي لإصابات في الرأس والرقبة، بعد اعتداء أثناء زيارة روتينية للمكتبة في وقت سابق من مايو. وفي العام الماضي، عثر ابن عمدة ولاية بافاريا على رأس خنزير على عتبة منزل العائلة، والقائمة تطول.

وفي ألمانيا أيضاً، أفاد تحقيق برلماني العام الماضي بوقوع نحو 3000 هجوم على أعضاء البرلمان والأحزاب السياسية، بما في ذلك 1219 هجوماً تم الإبلاغ عنها ضد حزب الخضر، و478 هجوماً ضد البديل اليميني المتطرف لألمانيا، و420 ضد الديمقراطيين الاشتراكيين، و299 ضد الديمقراطيين الأحرار. وفي الأثناء، يبدو أن حصيلة هذا العام في طريقها لتجاوز هذه الأرقام بسهولة. ويقول الخبير الاقتصادي السياسي، جاكوب كيركيجارد: «نأمل أن تؤدي محاولة الاغتيال في سلوفاكيا المجاورة، التي طالت رئيس الوزراء روبرت فيتسو، إلى القليل من التأمل حول كيفية إجراء المناقشات السياسية، حيث توجد تهديدات بالعنف وانقسامات حزبية أو عميقة الجذور حول مختلف القضايا الأيديولوجية». ولكن زميل صندوق مارشال الألماني في الولايات المتحدة يشعر بأن النتيجة النهائية من المرجح أن تكون تعزيز الإجراءات الأمنية. وأضاف كيركيجارد: «كانت هناك اغتيالات سياسية أو محاولات اغتيال في دول أوروبية أخرى من قبل، بعضها نجح وبعضها الآخر لم ينجح. وأعتقد أنه سيكون من الصعب أن تقول إنهم أحدثوا فرقاً في مستوى الخطابة».

المناقشة بطريقة حضارية

التهديدات ليست جديدة بالنسبة للنائب فاغنر، عضو البرلمان الألماني والسياسي الذي تمت محاصرة سيارته عندما كان يعلق الملصقات، الشهر الماضي.

وقبل بضع سنوات، ظهر ثلاثة أعضاء من الجماعات المسلحة اليسارية المتطرفة المناهضة للفاشية في الحديقة الأمامية لمنزله. وفي العام التالي، نقل فاغنر عائلته إلى منزل آخر، ليتم رصد عنوانه مرة أخرى.

ويقول السياسي المخضرم إنه خبير سابق في الفنون القتالية ومدرّس للجودو، ويشعر بأنه يستطيع الاهتمام بسلامته الشخصية، لكن عائلته لم تختر الحياة العامة، وأصبح أطفاله أكبر سناً وأكثر وعياً، تماماً كما تصاعد التهديد الذي يواجهه الساسة.

ويقول: «كانت هناك صراعات مختلفة: فيروس كورونا، والحرب في أوكرانيا، والهجرة»، متابعاً: «هناك صراع هنا على أرضنا (ألمانيا) وهو يظهر الآن».

وفي نهاية المطاف، وعلى المدى الطويل، لدى فاغنر أمل لأن جيل الشباب – بما في ذلك أطفاله – ينشأون مع وسائل التواصل الاجتماعي. وينبغي أن يكونوا أكثر قدرة على تمييز ما هو حقيقي وما هو مزيف، مقارنة بالأجيال الأكبر سناً. ويقول: «آمل أن يتعلم الأطفال الجدد كيفية المناقشة بطريقة حضارية ومهذبة، وأن يتعلموا رؤية الأخبار المزيفة الواردة من روسيا أو من الروبوتات، وما كتابات الأشخاص الحقيقية حقاً».

كما يرى البعض علامات الأمل، حيث يدعو السياسيون من جميع الأحزاب، الآن، إلى تقليص الخطاب السياسي الذي يتذكر أنه تصاعد لأول مرة على مدى العقد الماضي، عندما دعا اليمين المتطرف إلى «وضع المستشارة أنغيلا ميركل في السجن». ويقول فاغنر: «يستغرق الأمر بعض الوقت»، مشيراً إلى أنه وقت صعب لتهدئة الخطاب بسبب الانتخابات البرلمانية والمحلية المقبلة للاتحاد الأوروبي. وأردف: «لكننا نعلم أن علينا أن نهدأ، ويجب أن نبدأ بوسائل التواصل الاجتماعي ونرفع المناقشة إلى مستوى أعلى».

• تصاعد العنف قد يكون إيذاناً بفترة جديدة من التفكير في جميع أنحاء أوروبا ككل، خصوصاً مع اقتراب الانتخابات البرلمانية.

• الهجمات على السياسيين كانت في تصاعد، بسبب الخطاب الاستقطابي المستخدم على وسائل التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى