اقتصاد

السويدي: الاستثمارات الصينية ارتفعت بأكثر من 16% خلال عام 2023 لتصل إلى 1.3 مليار دولار

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

اختتمت اليوم فعاليات منتدى الأعمال والاستثمار الإماراتي الصيني في بكين، والذي عُقد على هامش زيارة دولة قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى جمهورية الصين الشعبية على رأس وفد رفيع المستوى.

شارك في المنتدى معالي محمد حسن السويدي، وزير الاستثمار، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، إلى جانب وفد اقتصادي إماراتي ضم كبار المسؤولين في الجهات الحكومية وقادة الأعمال وممثلي مجموعة من الشركات العاملة في قطاعات متنوعة.

حضور رفيع المستوى من الجانبين

حضر المنتدى من الجانب الصيني عدد من كبار المسؤولين الحكوميين، من بينهم سعادة وانغ شوري، عضو اللجنة الدائمة لمدينة شينزن، وسعادة تشن زيونغ، نائب عمدة مدينة تشنغدو، إضافة إلى ممثلين عن القطاع الخاص والشركات الصينية الكبرى.

نقاشات موسعة حول الفرص الاستثمارية

تركزت النقاشات خلال المنتدى على استكشاف الفرص الواعدة في القطاعات التي يتوقع أن تحقق نمواً كبيراً، مع التركيز بشكل خاص على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتصنيع، والخدمات المالية، والخدمات اللوجستية، والطاقة.

تعزيز الشراكة الإماراتية الصينية

وفي كلمته خلال المنتدى، قال معالي محمد حسن السويدي، وزير الاستثمار، إن المنتدى سلط الضوء على الشراكة القوية والمزدهرة القائمة بين الإمارات والصين، مشيراً إلى الزيادة المستمرة في الاستثمارات الصينية في الإمارات. وأوضح أن الاستثمارات الصينية ارتفعت بأكثر من 16% خلال عام 2023 لتصل إلى 1.3 مليار دولار، مما يشكل 60% من إجمالي استثمارات الصين في الدول العربية.

رؤية مستقبلية

يعد هذا المنتدى خطوة هامة نحو تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والصين، ويفتح آفاقاً جديدة للتعاون في مختلف القطاعات، مما يعزز من مكانة الإمارات كوجهة جاذبة للاستثمارات العالمية ويعكس التزامها بتعزيز التعاون الدولي لتحقيق النمو المستدام.

تعزيز الشراكة الإماراتية الصينية

وفي كلمته خلال المنتدى، قال معالي محمد حسن السويدي، وزير الاستثمار، إن المنتدى سلط الضوء على الشراكة القوية والمزدهرة القائمة بين الإمارات والصين، مشيراً إلى الزيادة المستمرة في الاستثمارات الصينية في الإمارات. وأوضح أن الاستثمارات الصينية ارتفعت بأكثر من 16% خلال عام 2023 لتصل إلى 1.3 مليار دولار، مما يشكل 60% من إجمالي استثمارات الصين في الدول العربية.

وأكد معالي السويدي أن استثمارات الإمارات في مشاريع الطاقة والبنية التحتية في الصين تدعم التقدم الاقتصادي بها، في حين تعمل الاستثمارات الصينية في التكنولوجيا والطاقة المتجددة على تحفيز الابتكار في دولة الإمارات. وأضاف أن فرص التعاون بين الإمارات والصين لا حدود لها، وأن البلدين الصديقين يمكنهما معاً تمهيد الطريق لمستقبل أكثر إشراقاً وازدهاراً.

وتم خلال المنتدى توقيع وتبادل 12 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين الشركات والجهات الإماراتية والصينية في مجموعة واسعة من المجالات ذات الأولوية مثل الألمونيوم، والاتصالات، والحديد والصلب، والخدمات المالية، والطيران، والمناطق الحرة، والصناعة، وغيرها.

وعقدت ضمن فعاليات المنتدى ثلاث جلسات ركزت على القطاعات ذات النمو المرتفع والتي تحظى باهتمام مشترك بين الطرفين.

قدمت الجلسة الأولى التي كانت بعنوان “الحدود المالية”، رؤى حول مشهد التمويل والتأمين والإمكانات التي يوفرها التكامل بين التكنولوجيا المالية والبلوكتشين.. بينما تناولت جلسة “تنشيط وتحفيز المستقبل” فرص التعاون في مجال الطاقة وتطرقت جلسة “التصنيع المبتكر: المتابعة المعلوماتية للسيارات” إلى الاتجاهات الاقتصادية العالمية في التصنيع والتوجه نحو زيادة الكفاءة والاستدامة والفرص المتاحة للتعاون والاستثمار.

شارك في المنتدى من الجانب الإماراتي أكثر من 70 مشاركاً منهم مسؤولون حكوميّون كبار من الهيئات الاتحادية والمحلية، إضافة إلى ممثلين عن عدد من كبريات الشركات الإماراتية التي تعمل في قطاعات متنوعة، بما في ذلك الخدمات اللوجستية والصناعة والطاقة والتكنولوجيا والرعاية الصحية والبيئة والزراعة والأمن الغذائي والخدمات المالية.

وفي سياق متصل أجرى معالي ثاني الزيودي محادثات بناءة مع معالي وانغ وينتاو وزير التجارة في جمهورية الصين الشعبية وناقشا العوامل المحفزة للنمو القوي على مستوى التجارة والاستثمار الثنائي والمتبادل، إضافة إلى آفاق ومجالات جديدة مناسبة للاستثمار في قطاعات تتمتّع بمعدّلات نموّ عالية المستوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى