رياضة

الآن أصبح الدوري وصلاوي.. الأمبراطور يحصل على لقب جديد في موسم استثنائي

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

احتفلت جماهير فريق الوصل بلحظة تاريخية مليئة بالفرح والاعتزاز، حيث نجح الفريق في تتويج نفسه بلقب دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم، بعد فوزه الساحق على شباب الأهلي في المباراة الحاسمة..

يوم أمس، شهد ملعب زعبيل المباراة النهائية المثيرة بين فريق الوصل وشباب الأهلي، ضمن الجولة الـ25 من دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم. تألق “الإمبراطور” بأداء استثنائي، حيث تمكن من تحقيق الانتصار الساحق بثلاثة أهداف مقابل لا شيء على “فرسان دبي”. سجل الأهداف الثلاثة البارزة للوصل كل من هاريس سيفيروفيتش، وفابيو ليما، وآداما ديالو، في ليلة حافلة بالإثارة والتألق الرياضي.

تُعتبر هذه البطولة الفوز الثاني لفريق الوصل هذا الموسم، بعد تتويجه قبل أيام بكأس رئيس الدولة. يبرز تحقيق الوصل للقبين المرموقين هذا الموسم بفضل سلسلة من الانتصارات المتتالية، والتي منحته لقبه الرابع في مشواره الرياضي هذا العام.

لم يكن الطريق سهلاً، لكن بعد انتظار دام 17 عامًا، استطاع الوصل أن يعيد إلى الأذهان الإنجاز التاريخي الذي حققه في موسم 2006-2007، عندما توج بلقبي الدوري وكأس رئيس الدولة، بقيادة المدرب البرازيلي الشهير زي ماريو.

في موسم استثنائي، خاض الوصل 34 مباراة في جميع المسابقات، حقق الفوز في 27 منها، وتعادل في خمس مواجهات، لم يتذوق مرارة الهزيمة إلا في مبارتين فقط. ومع مسجلي الأهداف القويين، سجل الفريق 100 هدفًا، بينما استقبلت شباكه 36 هدفًا فقط.

وكانت المباراة الحاسمة، التي حضرها آلاف المشجعين، حافلة بالأحداث المميزة. انطلقت بصور جميلة، حيث قدّمت جماهير الوصل تيفو يحمل عبارة “لكل الأجيال”، ردت عليها جماهير شباب الأهلي برسالة تشجيعية تقول “استمروا في القتال”.

فنياً، كانت بداية المباراة محتشمة بالحماس المشوب بالحذر، حيث انحصرت اللعبة في وسط الميدان مع محاولات خجولة من كلا الطرفين لتهديد مرمى الآخر.

ببطء تحررت المواجهة من الضغوط التي كانت تحيط بها. على بُعد خطوات قليلة من المرمى، أضاع سيفيروفيتش أولى فرص المباراة بتسديدة خارج الشباك في الدقيقة 15، فيما هدر فرصة أخرى بعد دقيقتين إثر تمريرة رائعة من ليما.

ردّ فريق شباب الأهلي هجوميًا عندما قام غيسوس بتسديدة رأسية من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 20، لكن الحارس خالد السناني تصدى للكرة وأبعدها ببراعة، قبل أن ترتطم بالعارضة وتصل إلى ميليفوجيفتش الذي حاول إعادتها نحو المرمى، لكن الحارس تصدى لها مجددًا وأبعدها في نهاية المطاف لضربة ركنية، ليحرم شباب الأهلي من التقدم.

شهد الشوط الثاني دخولًا قويًا من جانب الوصل، حيث نجح في إدراك التقدم بعد تمريرة سحرية من القائد علي صالح أرسلها إلى المهاجم هاريس سيفيروفيتش، الذي واجه الحارس ونجح في تسجيل الهدف الثاني للوصل.

لم يكتف أصحاب الأرض بذلك، بل سيطروا على المباراة بالكامل، حيث بعد تسع دقائق من الهدف الثاني، أطلق فابيو ليما تسديدة قوية استقرت داخل الشباك مما جعل حارس شباب الأهلي يكتفي بمشاهدتها وهي تدخل الشباك.

وفي الوقت المحتسب بدل الضائع، أضاف آداما ديالو الهدف الثالث للوصل بعد أن وجد نفسه في موقف منفرد أمام المرمى، حيث سدد الكرة بنجاح لتعلن عن الانتصار الساحق لفريق الوصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى