محليات

توقيع مذكرات تفاهم بين جامعة الشارقة وجامعتين في الأردن لتعزيز التعاون العلمي

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

6056414

في زيارة تعزز التعاون الأكاديمي والبحثي بين دولتي الإمارات والأردن، وقع وفد من جامعة الشارقة سلسلة من مذكرات التفاهم مع عدد من الجامعات الأردنية البارزة. بقيادة الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير الجامعة، استكشف الوفد فرصًا للتبادل الأكاديمي وتعزيز البحث العلمي بين الجامعات، بما يدعم خطط جامعة الشارقة للنمو والتطوير.

وتأتي هذه المبادرة ضمن رؤية جامعة الشارقة لتعزيز شبكة التعاون العلمي الدولي، بتوجيهات من سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، نائب حاكم الشارقة ورئيس الجامعة. تشمل مذكرات التفاهم تبادل الخبرات والأبحاث، والتعاون في تنظيم المؤتمرات وورش العمل، بما يعزز التفاعل الأكاديمي بين الطلاب والأساتذة.

وفي الزيارة، تم التركيز على تعزيز الشراكة مع الجامعة الأردنية، حيث تم استقبال الوفد بحفاوة وتبادل الأفكار حول سبل تعزيز التعاون الأكاديمي بين الجامعتين. تعكس هذه المبادرات التزام جامعة الشارقة بتقديم التعليم والبحث ذات الجودة العالية، وتعزيز الروابط الدولية لصالح تحقيق التنمية المستدامة.

الدكتور نذير عبيدات رئيس الجامعة، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم لتشكل الإطار المؤسسي للتعاون المشترك، وتشمل جميع الأنشطة والبرامج التي تعزز وتطور هذه العلاقة، بما في ذلك تبادل أعضاء الهيئة التدريسية والباحثين، والتبادل الطلابي على مستويات البكالوريوس والدراسات العليا، والتعاون في طرح برامج أكاديمية مزدوجة، وبرامج أكاديمية خاصة قصيرة الأجل، والتعاون في تطوير المناهج والتعليم والتعلّم والبرامج الإلكترونية، والإشراف المشترك لطلبة البكالوريوس والدراسات العليا، ومجالات البحث العلمي والمنح ونشر البحوث والدراسات العلمية المشتركة، وتنظيم برامج تدريبية ومؤتمرات وندوات ومنتديات علمية وأكاديمية مشتركة.

وخلال الزيارة تفقد وفد الجامعة عدداً من المرافق والمنشآت الجامعية منها، مركز الوثائق والمخطوطات ودراسات بلاد الشام، للتعرف إلى المركز ومحتوياته وأعماله، وصور لوثائق ومخطوطات تاريخية مهمة.

وفي إطار برنامج الزيارة أيضاً وُقعت مذكرة تفاهم مع جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، بهدف تعزيز وتطوير التعاون الأكاديمي في مجال التعليم والبحث العلمي، وقّعها كل من الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة، والدكتور خالد السالم رئيس الجامعة، وتهدف المذكرة إلى تعزيز الشراكة بين الجامعتين وبرامجهما الأكاديمية، وتسهيل برامج التبادل الطلابي وأعضاء الهيئة التدريسية، وتعزيز أنشطة البحث المشترك، وتسهيل الاستفادة من الخبرات والموارد المشتركة لدفع عجلة الابتكار والتميز الأكاديمي.

وأعرب حميد مجول النعيمي عن ترحيبه بهذا التعاون، مؤكداً أهميته لتعزيز وتطوير البيئة التعليمية المشتركة، والعمل على تقديم مساهمات فعّالة تقود نحو تقدم البحث العلمي والعملية التعليمية المشتركة.

وأشار خالد السالم إلى أن المذكرة تُعد التزاماً من الجامعتين بتطوير برامج أكاديمية مشتركة تلبي احتياجات الطلبة المتطورة في مختلف المجالات، وتنظيم برامج بحثية علمية مشتركة بهدف تبادل المعرفة والبحوث العلمية.

وقام وفد الجامعة خلال الزيارة بجولة داخل الحرم الجامعي، شملت معهد النانو تكنولوجي، وكلية الطب البيطري، والمركز السعودي للعلاج بالأشعة، وعيادات طب الأسنان التعليمية، للتعرف إلى الخدمات والبرامج التدريبية والتدريسية والمجالات البحثية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى