سياسة

بوتين: المروحيات الروسية أفضل من الأمريكية والدليل هو حطام مروحية رئيسي الاميريكية

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

في لحظة مقارنة لم يفوتها، أظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ثقته الكاملة في الصناعات العسكرية لبلاده وخاصة في مجال المروحيات. وفي وقت أعطته الحيثيات فرصة، لم يتردد بوتين في الفجر بمفاجأة، حيث استعرض قدرة الصناعات العسكرية الروسية.

الحادثة التي أثارت الاهتمام كانت وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان وآخرين، جراء تحطم المروحية التي كانوا على متنها. وفي مؤتمر صحفي في مينسك، أعلن بوتين معلومات جديدة عن الحادثة، مفصحا عن وجود مروحيتين روسيتين كانتا تحلقان بالقرب من مروحية الرئيس الإيراني في نفس المنطقة والتوقيت.

وأشار بوتين إلى أن المروحيتين الروسيتين وصلتا إلى وجهتهما دون مشاكل، مؤكدا أن مرافقي الرئيس الإيراني ركبوا هذه المروحيتين ووصلوا إلى وجهتهما بسلام. تم تأكيد هذه الحقائق بوضوح من قبل بوتين، حتى أثناء تدخل رئيس بيلاروسيا الذي أعرب عن تساؤلاته بخصوص المعلومات التي قدمها بوتين، لكنه رد بالتأكيد والثقة في المعلومات التي قدمها.

المروحيات الروسية افضل

بوتين لم يكتفِ بالتفاخر بالقدرات العسكرية الروسية، بل طرح تحديًا مباشرًا للصناعات العسكرية الأمريكية، وهو ما يمكن اعتباره صفعة لواشنطن. بالإشارة إلى الحادثة التي أودت بحياة الرئيس الإيراني ومرافقيه، استخدم بوتين هذه الفرصة لإظهار فارق الأداء بين المروحيات الروسية والأمريكية.

المروحية التي كان يستقلها الرئيس الإيراني كانت من طراز “بيل 212” الأمريكية، في حين كانت المروحيتين الروسيتين قد تجاوزتا التضاريس الوعرة بنجاح. هذا التباين في الأداء يعكس تفوق الصناعات العسكرية الروسية على الأمريكية في هذا الجانب.

بوتين لم يكن يقارن فقط بين الطرازين من المروحيات، بل كان يستخدم هذه الحادثة لتسليط الضوء على التنافس الشديد بين روسيا والولايات المتحدة في مجال الصناعات العسكرية، وبشكل خاص في مجال الطيران والمروحيات.

NL

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى