منوعات

أنهار ألاسكا تحولت إلى اللون البرتقالي .. تعرف على السبب في ذلك؟

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

كشفت دراسة حديثة أن العديد من الأنهار والجداول في ألاسكا تتحول إلى اللون البرتقالي نتيجة الاحترار الناتج عن التغير المناخي الحاد. المنطقة القطبية الشمالية، التي تعتبر الأسرع احترارًا في العالم، تشهد ذوبان التربة المتجمدة تحت السطح، مما يؤدي إلى تسرب المعادن التي كانت محبوسة في التربة إلى المجاري المائية.

أوضح بريت بولين، مؤلف الدراسة وأستاذ علم السموم البيئية بجامعة كاليفورنيا ديفيس، في تصريح لصحيفة الغارديان البريطانية: “إنه تأثير غير متوقع لتغير المناخ الذي نشهده في بعض الأنهار الأكثر نظافة في بلادنا”.

تأثير التجوية على الأنهار

يؤدي ذوبان التربة الصقيعية إلى تعريض المعادن للأكسجين في عملية تُعرف باسم “التجوية”، مما يزيد من حموضة المياه ويذيب المعادن مثل الزنك والنحاس والكادميوم والحديد. يُعد الحديد المعدن الأكثر وضوحًا، حيث يمنح الأنهار لونًا صدئًا برتقاليًا يمكن رؤيته حتى من صور الأقمار الصناعية.

تداعيات بيئية

تؤدي زيادة حموضة المياه وارتفاع تركيز المعادن الذائبة إلى تأثيرات بيئية خطيرة على الحياة المائية والنظام البيئي بشكل عام. يعتبر هذا التغير في لون الأنهار علامة مرئية واضحة على التأثيرات العميقة والبعيدة المدى للتغير المناخي على البيئة الطبيعية.

استنتاج

تعكس هذه الدراسة أهمية فهم الآثار غير المتوقعة للتغير المناخي والتكيف معها، حيث أن ذوبان التربة الصقيعية في المنطقة القطبية الشمالية لا يؤدي فقط إلى تغيرات في المناظر الطبيعية، بل يؤثر أيضًا على جودة المياه والحياة المائية بشكل كبير.

وتسلط الدراسة الضوء على التدهور المحتمل لمياه الشرب والمخاطر التي تهدد مصايد الأسماك في القطب الشمالي.

وقد لوحظت هذه الظاهرة لأول مرة في عام 2018، عندما لاحظ الباحثون المظهر البرتقالي اللبني للأنهار عبر سلسلة جبال بروكس في شمال ألاسكا، وهو تناقض صارخ مع المياه الصافية التي شوهدت في العام السابق.

وفي غضون عام واحد، شهد أحد روافد نهر “أكيليك” في متنزه وادي كوبوك الوطني فقدانًا كاملاً لنوعين من الأسماك المحلية: دوللي فاردن والأسكالبين اللزج.

وقال بولين عن ظاهرة الصدأ: “تشير بياناتنا إلى أنه عندما تحول النهر إلى اللون البرتقالي، شهدنا انخفاضًا كبيرًا في اللافقاريات الكبيرة والأغشية الحيوية في قاع النهر، والتي تعد في الأساس قاعدة الشبكة الغذائية”.

وهذا الصدأ هو ظاهرة موسمية، تحدث في الصيف عادةً خلال شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب، عندما يتم إذابة التربة بشكل أعمق. ويريد الباحثون في هيئة المتنزهات الوطنية والمسح الجيولوجي الأمريكي وجامعة كاليفورنيا ديفيس الآن فهم أفضل للآثار طويلة المدى لتغير كيمياء المياه في الأماكن ذات التربة الصقيعية المستمرة، والتي تشمل مناطق القطب الشمالي مثل ألاسكا وكندا وروسيا وأجزاء من القطب الشمالي.

وقال سكوت زولكوس، عالم القطب الشمالي في مركز وودويل لأبحاث المناخ، والذي لم يشارك في الدراسة: “إنها منطقة ترتفع درجة حرارتها بمعدل أسرع مرتين إلى ثلاث مرات على الأقل مقارنةً ببقية الكوكب”. “لذلك يمكننا أن نتوقع استمرار هذه الأنواع من التأثيرات.”

وقالت مجموعة البحث أنهم كانوا يعملون بشكل وثيق مع جهات الاتصال القبلية في ألاسكا لضمان حصول المجتمعات المحلية على معلومات دقيقة حول هذه الظاهرة النامية.

ويتوقع ما يقرب من نصف الخبراء ارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار 3 درجات مئوية على الأقل، وهو احتمال كارثي. ومع ذلك، وكما أشار بعض العلماء، فإن الأمل يكمن في ضمان إبقاء أنفسنا والجيل القادم على اطلاع جيد حتى نتمكن من دفع من هم في السلطة إلى اتخاذ قرارات من شأنها أن تفيد كوكبنا.

NL

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى